جوجل بلس تنافس فيسبوك بشبكة جديدة

قد تأخرت جوجل كثيراً عن هذا السباق الهائل لذا قررت أن تدخل المنافسة بقوة وتطلق جوجل بلس كمنافس قوي لموقع فيسبوك للتواصل الاجتماعي

ومع إستحالة المنافسة بالأرقام والحسابات بسبب تطور فيسبوك على مدار السنوات السابقة لكن لم لا ؟؟

يمكن لهذا الموقع الجديد المنافسة بقوة وهذا يتوقف على ما سوف يقدمه من مزايا تنافس مزايا الشبكة العملاقة فيسبوك

إذا تمكنت جوجل من اللعب على وتر الإبداع مثل ما يفعل موقع فيسبوك سوف تستطيع دخول المنافسة بقوة

يرجح الكثير من الناس عدم استطاعة منافسة جوجل بلس لموقع فيسبوك بسبب أسبقية فيسبوك في مجال تطوير الأفكار المتكررة بشكل إبداعي مميز

وعلى الرغم من وزن اسم محرك بحث جوجل وصداه في عالم الإنترنت إلى أنه يأتي متأخراً دائماً في المنافسة وهذا ما سوف يعيقه مستقبلاً

إلا إذا عمل فريق عمل ومطور جوجل بلس على النيل من المنافسين وتحقيق نتائج أفضل والتعامل مع الأفكار بشكل أكثر تميزاً

زيادة عدد مستخدمي فيس بوك بهذا الشكل الهائل وتوافد الملايين على استخدامها هو ما دفع جوجل في التفكير في جدية الأمر وكيفية الاستفادة منه

عند انطلاق شبكة فيسبوك عام 2004 لم تحرك شركة جوجل ساكناً بسبب عدم توقع هذا النجاح الباهر الذي وصل له موقع فيسبوك إلى الآن

أو إنها كانت تخطط للاستحواذ عليها وضمها إلى خدماتها المنتشرة على الشبكة العنكبوتية

لكنها فشلت في ذلك أيضاً إذا كان هو التوقع الأنسب لتأخرها على سباق المنافسة مع شبكة التواصل الاجتماعي فيسبوك

تعد الشبكة الجديدة جوجل بلس هي محاكاة لنفس مميزات موقع فيسبوك وهذا ما سوف يجعلها إلى الآن خارج سباق التنافس في عالم التواصل الاجتماعي

الآن يتربع فيسبوك على عرش مواقع التواصل الاجتماعي فمن يستطيع منافسته إلا إذا تفوق عليه !!

يتيح التسجيل على موقع جوجل بلس التمتع بخدمات جوجل الأخرى واستخدامها بنفس الحساب الذي يتم استعماله للموقع

إلى الآن تخفي جوجل الأرقام والإحصائيات الخاصة بالشبكة الاجتماعية الجديدة إذاً هل تظن أن الفشل هو السبب في إخفاء هذه الأرقام أم إنها تعمل بجد كي تلحق بالسباق ؟