تواصل مع جمهورك عبر قنوات متعدد وعلى نطاق واسع

كيف يمكن للعلامات التجارية خفض الضوضاء وبناء التجربة التي يرحب بها المستهلكون بالفعل ؟؟

يتعرض الجمهور إلى الكثير من الرسائل المتنافسة التي تانهال عليهم بالمئات كل يوم وكثيراً منها لا يكون له أي وجه صلة بين المستهلك وهدف الرسالة

كما أنها تصبح مصدر إزعاج قوي جداً للعملاء والمستهلكين وعدم القدرة على استيعاب المزيد من الرسائل وفي الغالب يحدث تجاهل بين الرسالة والمرسل إليه بسبب هروب العميل من كمية الرسائل المتلاحقة عليه

التواصل مع الجمهور لا يكون بهذا الشكل أو الطريقة فهو يعد فن من فنون التسويق الرقمي وأهمها على الإطلاق

فأثبتت دراسة تمت مؤخراً أن 94% من المستهلكين أوقفت علاقتها بالعلامات التجارية بعد تلقي رسائل ليست على صلة بهم أو باحتياجاتهم من العلامة التجارية

وقد أتاحت التكنولوجيا فعل ذاك بمنتهى السهولة فقد جعلت المستهلك يعمل على ضبط الرسائل المستقبلة إليه على حسب ما يحتاجه هو كمستهلك

فإضاعة الوقت في إرسال هذه الرسائل هي تكلفة للمال والجهد والوقت فقط لا غير بل خسارة فادحة بسبب الدراسة التي أثبتت أن 94% من العملاء يوقفون علاقتهم بعلامتك التجارية في حالة إرسال رسائل لا تفيدهم في شئ ولا تخدمهم كمستهلكين

لذلك عليك الحرص على طريقة التسويق التي تعمل بها ومعرفة جدوى كل طريقة ومدى الاستفادة منها

تواصل مع جمهورك بالشكل الذي يحبذه الجمهور فعملية التسويق صعبة ومعقدة وتحتاج إلى الكثير من العمل عليها واختبارها ومعرفة مدى تأثير الطرق المختلفة على المستهلك

ويتم ذلك عن طريق اختبار المنصات المختلفة وتأثيرها على المستهلك ومعرفة ما هي الرسائل الجاذبة له والتي تقدم محتوى يعمل على إفادة العميل بالفعل وليس من باب الضوضاء فقط

هذا سوف يؤدي بك لفقد الكثير من العملاء الفعليين لك بسبب عدم أخذ سلوك الجمهور ومدى تفاعله مع نشاطك التسويقي في عين الاعتبار وكل خطة في التسويق يجب أن تخضع لاختبار الجمهور وقياس مدى تفاعله معها

ليكون تواصل مع جمهورك على أكمل وجه ممكن والحرص على تقديم ما يحتاجه العميل ليس ما تفعله أنت